العدد رقم: 268    تاريخ: Friday, November 20, 2009                   
 
  • الإنسداد المعوي - الجزء الأول

  • الصفحة الأولى
    الافتتاحية
    المشهد اللبناني
    نشاطات
    رأي
    شعوب وإثنيات وأديان
    في القانون
    صحة
    رياضة
    عيون على الحدث
    نشاطات مؤسسة مخزومي
    مقتطفات من البرنامج السياسي
    منوعات
    من نحن؟؟
    الأرشيف
     

    الإنسداد المعوي
    (الجزء الأول)

    تطلق تسمية الانسداد المعوي على حدوث سدد بالأمعاء الدقيقة أو القولون، والذي يوقف تماماً مرور الطعام والسوائل من خلالها أو يسبب خللاً شديداً، وبمعنى آخر تستخدم تسمية الانسداد المعوي عندما يكون هناك حاجز ميكانيكي أو تشريحي يمنع الطعام أو السوائل من الاستمرار في المرور من خلال القناة الهضمية، كما تستخدم هذه التسمية أيضا عند وجود خلل وظيفي يحدث في الأمعاء بسبب الالتهاب البريتوني، أو عقب جراحات البطن. ويؤدي هذا الخلل الوظيفي إلى حدوث انسداد دون وجود حاجز ميكانيكي أو تشريحي، ويكون فقدان حركة الأمعاء التي تحرك الطعام والسوائل بالقناة الهضمية هو المتسبب في حدوث الانسداد، وتسمى هذه الحالة بشلل الأمعاء .
    وانسداد الأمعاء يحدث في حالات متعددة، ولكن في أغلب الأحوال ينشأ عن حزم من النسيج الليفي (fibrous bands) التي تسبب التصاقات بالأمعاء أو وجود فتق أو ورم.
    و من الممكن أن يتسبب الانسداد المعوي في أي نسق من الأعراض أو العلامات غير المريحة، والتي تشمل ألم بالبطن، و تضخم البطن وانتفاخها، والغثيان، والقيء، ويتم التشخيص من خلال نتائج الفحص الطبي وفحوص الأشعة، ولو ترك المريض دون علاج فقد يحدث موت للجزء من الأمعاء الذي به انسداد، وموت جزء من الأمعاء يسبب حدوث تمزق أو ثقب بها، وعدوى شديدة، وصدمة، ولكن مع العناية الطبية العاجلة فإن علاج انسداد الأمعاء يكون ناجحاً، ويحتاج المريض في أغلب الأحيان لإجراء جراحة لإزالة الانسداد .

    أنواع الانسداد المعوي
    يمكن تقسيم الانسداد الميكانيكي للأمعاء حسب السبب إلى ثلاثة أقسام هي:
    1. انسداد بسبب داخل تجويف الأمعاء (مثل وجود جسم غريب، أو ألياف، أو تجمع من ديدان الأسكارس).
    2. انسداد بسبب وجود خلل عضوي بجدار الأمعاء (مثل مرض كرون أو الأورام).
    3. انسداد لسبب خارج الأمعاء (Extrinsic) مثل الإلتصاقات والفتق والتفاف الأمعاء أو انفتالها.

    عند انسداد الأمعاء بسبب عائق، فإن الجزء من الأمعاء فوق السدد يتوسع نتيجة الغازات التي يتم ابتلاعها - ويشكل غاز النيتروجين الذي يصعب امتصاصه من الأمعاء حوالى 70–80% من الهواء الذي يتم ابتلاعه- ولذلك فإن إزالة الهواء باستخدام أنبوب المعدة يكون جزء هام من العلاج، وأيضاً يتوسع نتيجة تجمع السوائل بسبب بلع اللعاب، وإفرازات المعدة والأمعاء الدقيقة، والبنكرياس، والعصارة الصفراوية، ونتيجة اضطراب انتقال الصوديوم والماء، حيث يقل انتقال الصوديوم والماء من الجزء فوق الانسداد إلى الدم خلال 24 ساعة من بداية الانسداد، ثم يعقب ذلك حركة الصوديوم والماء إلى التجويف فوق الانسداد مما يساعد في زيادة توسع هذا الجزء من الأمعاء، وزيادة فقدان السوائل من الجسم، ونتيجة لذلك ينقص حجم الدم، وكذلك السائل بين الخلايا، وفي ذات الوقت فإن القيء يزيد من فقدان السوائل والأملاح بالجسم، وكل ذلك ينقص من حجم الدم، كما يسبب جفافاً، وقد يكون نقص حجم الدم (resultant hypovolemia) قاتلاً في حالة عدم تعويض السوائل والأملاح حيث أن نقص السوائل والأملاح عندما يصل إلى أقصاه قد يتسبب في حدوث صدمة وفشل كلوي.
    ومن الممكن أن ينتج عن الانسداد المعوي لفترة طويلة قصور في عمل الأوردة بالجزء المتأثر من الأمعاء، فيحدث تجمع للسوائل بين خلايا الجزء المتأثر، ونقص موضعي للأكسجين بنفس الجزء localized tissue anoxia، مع نقص الإمداد الدموي له، وموت لخلاياه ثم يتمزق هذا الجزء أو يحدث به ثقب، ويؤدي ذلك إلى حدوث التهاب بالغشاء البريتوني والوفاة. وقد يحدث تجرثم الدم (Septicemia) نتيجة تكاثر الميكروبات الهوائية واللاهوائية بالأمعاء، أما الجزء من الأمعاء الذي يلي السدد فيكون فارغَا.
    وبصفة عامة، كلما كان السدد بالجزء القريب من الأمعاء كلما كان التوسع بالأمعاء أقل وكلما كان حدوث القيء أسرع، وعلى نقيض ذلك عند انسداد الجزء البعيد من الأمعاء والذي عند حدوثه يكون انتفاخ الجزء الأوسط من البطن ملحوظ ويكون القيء في العادة متأخراً (حيث أن الأمعاء تستغرق وقت أكثر إلى أن تمتلئ) كما يكون الألم ملحوظ أكثر عندهم .
    وحدوث هبوط ضغط الدم (Hypotension)، وسرعة ضربات القلب، يعني وجود نقص في سوائل الجسم، والألم عند الضغط على موضع الانسداد وزيادة عدد كرات الدم البيضاء يشير إلى وجود اختناق.
    وفي المراحل المبكرة يكون صوت الأمعاء عالي النبرة ويحدث مرات متكررة حيث أن الأمعاء تنقبض للتغلب على الانسداد، بينما عدم وجود صوت، وألم بالبطن عند الضغط موضع الانسداد يطرح حدوث ثقب والتهاب بريتوني مما يعتبر علامة لمراحل متأخرة من المرض .

    أعراض الانسداد المعوي
    ـ ألم متقطع وسط البطن على شكل تقلصات
    ـ قد يلاحظ المريض بنفسه صوت الأمعاء عند حدوث نوبات الألم
    ـ فقدان الشهية للطعام
    ـ قيء، والذي يحدث مبكراً عندما يكون الانسداد بالأمعاء الدقيقة ويحتوى على مخاط، وعصارة صفراوية، ومتأخراً عندما يكون الانسداد بنهاية الأمعاء الدقيقة ويكون لونه بني مائل إلى البرتقالي وتكون رائحته كرائحة البراز ويحدث ذلك بسبب نمو البكتيريا .
    ـ حدوث فواق (زغطة) هو أمر شائع
    ـ  يكون من النادر نزول دم بالبراز ولكن يحدث في حالات الانغلاق المعوي
    ـ يحدث إسهال عند وجود انسداد جزئي
    ـ يحدث إمساك شديد عند وجود انسداد كلى
    ـ عدم وجود حركة بالأمعاء أو إخراج غازات مع تقدم الحالة، وذلك بسبب أن الحركة تكون قليلة عند تجمع سوائل بين خلايا الأمعاء بالجزء المتأثر .
    ـ انتفاخ البطن
    ـ ألم بالبطن عند الضغط عليها
    ـ عند حدوث اختناق يصبح الألم شديد وثابت
    ـ ارتفاع بالحرارة

    البرنامج الطبي في مؤسسة مخزومي
    إشراف الدكتور دريد عويدات



     
       

       Designed & Developed by: e-gvision.com