العدد رقم: 268    تاريخ: Friday, November 20, 2009                   
 
  • "مؤسسة مخزومي": في المؤتمر الخاص بالشركاء في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحّر

  • وفي... ورشة عمل حول التغيّر المناخي والطاقة المتجدّدة في منطقة البحر المتوسط

  • وفي... حفل إطلاق موقع مشروع "عيش لبنان"

  • الصفحة الأولى
    الافتتاحية
    المشهد اللبناني
    نشاطات
    رأي
    شعوب وإثنيات وأديان
    في القانون
    صحة
    رياضة
    عيون على الحدث
    نشاطات مؤسسة مخزومي
    مقتطفات من البرنامج السياسي
    منوعات
    من نحن؟؟
    الأرشيف
     

    "مؤسسة مخزومي"
    في المؤتمر الخاص بالشركاء
    في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحّر

    شاركت "مؤسسة مخزومي"، وهي عضو معتمد في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحّر (UNCCD)، في الحلقة التاسعة للمؤتمر الخاص بالشركاء (COP 9) في هذه الاتفاقية التي عقدت في بيونس آيرس في الأرجنتين من 21/09/2009 إلى 02/10/2009.
    وقد افتتح المؤتمر السيد جوزيه أنطونيو غونزاليس مارتين، ممثلاً وزيرة البيئة الإسبانية التي ترأست الحلقة الثامنة (COP 8)، حيث رحّب بالحضور مشيراً إلى التحديات الجديدة التي تفرضها الأزمة الاقتصادية العالمية بوجه اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحّر.
    وبعدها، انتخب المندوبون هوميرو بيبيلوني من الأرجنتين رئيساً للحلقة التاسعة، والذي رحّب بالحضور وشاركهم هواجسه بخصوص التردّي المستمر لأوضاع الشعوب الفقيرة حول العالم والمعرّضة للجفاف والفيضانات.
    وهنا لا بد من الإشارة إلى أن "مؤسسة مخزومي" قد أصبحت عضواً معتمداً في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر (UNCCD) نظراً للمشاريع والنشاطات التي تقوم بها في لبنان منذ تأسيسها.
    وفي هذا السياق، بدأت المؤسسة مشروع "تنمية الزراعات الحرجية في الأراضي المنحلة في لبنان" في 2001 وما زال مستمراً، وأهدافه الرئيسية هي مكافحة التصحّر والعمل على تطبيق تقنيات جديدة في الزراعة بالإضافة إلى وسائل حديثة تعنى بالثقافة البيئية. فإنه يشمل مشتلاً رئيسياً في عكار، شمال لبنان، حيث يتم إنتاج الأشجار والنباتات وتوزيع الشتل في كافة المناطق اللبنانية، خصوصاً وأن المساحات الخضراء تتعرض بشكل مستمر لخطر الحرائق التي تدمّر مساحات شاسعة منها. ولذلك، فإننا نحتاج إلى بذل جهود كبيرة لإعادة تشجير هذه المساحات كي نسترجع لبنان الأخضر.



    وفي... ورشة عمل حول التغيّر المناخي
     والطاقة المتجدّدة في منطقة البحر المتوسط

    شاركت "مؤسسة مخزومي"، ممثلة بمديرة "برنامج الزراعة/البيئة" المهندسة سلامة نعماني، في ورشة العمل التي أقيمت تحت عنوان "التغيّر المناخي والطاقة المتجدّدة في منطقة البحر المتوسط"، وذلك في بالاموس في إسبانيا من 26 إلى 29 تشرين الأول 2009.
    تضمنت ورشة العمل المواضيع التالية: كيفية تركيز الطاقة الشمسية، التعرّف على الشروط الأساسية للتوصل إلى التنمية المستدامة للطاقة المتجدّدة، مناقشة دور المجتمع المدني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالإضافة إلى مناقشة دور "الصندوق الدولي للحياة البرية" وشركائه من المؤسسات والمتعلق بخطة البحر المتوسط للطاقة الشمسية وغيرها من نشاطات تركيز الطاقة الشمسية.
    أما المحاضرون فقد كانوا من هيئات مختلفة، منها "الصندوق الدولي للحياة البرية"، "البنك الدولي" وعدة مؤسسات خاصة.
    والجدير ذكره أن "مؤسسة مخزومي" قد نفذت هذا العام مشروع "التدريب حول أهمية الطاقة الشمسية"، وذلك بهدف نشر التوعية حول أهمية الطاقة المتجددة وخصوصاً الطاقة الشمسية وإبراز دورها كمصدر متجدد للطاقة.



    وفي... حفل إطلاق موقع مشروع "عيش لبنان"

    لبّت "مؤسسة مخزومي" الدعوة لحضور حفل إطلاق موقع مشروع "عيش لبنان" (Live Lebanon) الذي نظمه كل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووزارة الخارجية والمغتربين، وأقيم في وسط بيروت في 12/11/2009.
    وقد حضر هذا الحفل الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مارتا رويدس، والمدير العام للمغتربين هيثم جمعة، إضافة إلى ممثلين عن المساهمين في المشروع وفاعليات ديبلوماسية وبلدية وجمعيات أهلية.
    والمشروع هو عبارة عن مبادرة تسعى إلى حشد جهود اللبنانيين المقيمين في الخارج لدعم التنمية المحلية في المناطق اللبنانية الأكثر حرماناً، والإسهام في "القضاء على الفقر والتفاوتات المناطقية".
    أما الموقع الإلكتروني فسيكون جسر التواصل بين المغترب وابن بلده، ويحق للمغترب أن يختار مشروعاً في قضاء محدّد أو قرية محدّدة، فضلاً عن حريته في اختيار المبلغ الذي يود تقديمه.
    وسيتم تحديث الموقع الإلكتروني على مستوى النصوص والأرقام والتقارير والصور، مع تقدّم المشاريع، مما سيمنح المانحين فرصة مراقبة تطبيق المشاريع ورؤية ثمار عطاءاتهم.
    وفي السياق نفسه، سيتم تطوير المبادرة على شكل شراكات مبدعة بين المجتمع المدني، والسلطات المحلية والأجنبية، والقطاع الخاص، والمهاجرين اللبنانيين. وللمناسبة، ستقام أنشطة في مختلف السفارات اللبنانية في الخارج، فضلاً عن دور الجمعيات في الترويج للمشروع بين الفئات المستهدفة لحشد الدعم له.



     
       

       Designed & Developed by: e-gvision.com