العدد رقم: 269    تاريخ: Friday, November 27, 2009                   

الإفتتاحية
"سوس" الطائفية و"عظم" الأمن!

فؤاد مخزومي

   يشهد لبنان مرحلة من الشد والجذب بين الإستقرار السياسي المأمول مع الإعلان عن حكومة الوحدة الوطنية وبين الحالة السابقة التي مرّ بها البلد طوال خ ...


أهداف حزب الحوار الوطني

  1. تفعيل حواروطني شامل يؤسس لإصلاح سياسي واداري وقضائي ويهدف الى تحقيق عدالة اجتماعية وانماء متوازن وفرص متكافئة.
  2. تعزيز الانتماء الوطني ومفهوم المواطنة.
  3. ترسيخ قواعد الديمقراطية الحقيقية.
  4. التوعية بصدد حقوق وواجبات المواطن وحقوق وواجبات الدولة.
  5. اعداد مشاريع قوانين جديدة أو تعديل قوانين سارية وبخاصة الانتخابية والاقتصادية والضرائبية والاجتماعية والبيئية والصحية.
  6. اقتراح الحلول لمشاكل لبنان المزمنة.
  7. تعزيز دور المرأة في المجتمع.
  8. مكافحة عمالة الأطفال.
  9. التعاون مع مؤسسات المجتمع الأهلي والمدني التي تشاطر الجمعية كل أو بعض من أهدافها.
 

المشهد اللبناني
هموم اللبنانيين تتصل بالظروف
المعيشية والصحية الصعبة

بقيت هذا الأسبوع الأوساط السياسية في حالة ترقب لإنجاز البيان الوزاري لحكومة الوحدة الوطنية مع التأكد من صعوبة البدء بمناقشته في مجلس الوزراء قبل عيد الأضحى، مع وصول عدد اجتماعات لجنة صوْغ البيان إلى التسع جلسات (حتى مساء أول من أمس) وذلك من أجل الانتهاء من إعداد المسودة التي سيناقشها مجلس الوزراء ويدخل عليها ما يلزم من تعديلات قبل وضع الصيغة النهائية للبيان الذي سيعرض على المجلس النيابي لطلب الثقة بالحكومة على أساسه. كما برز ترقب الأوساط السياسية لقرارات المجلس الدستوري في شأن الطعون النيابية الـ 19 المقدمة إليه مع التأكيد أنه من حيث المبدأ لن يكون هناك أي إبطال لنيابة أحد. واستمر هذا الأسبوع أيضاً زخم المصالحات التي يرعاها (...)

**********************

نشاطات "حزب الحوار الوطني" في أسبوع


المهندس مخزومي والسيدة مي يتوسطان رئيس مجلس وزراء مقاطعة ألبرتا إد ستيلماك، والأستاذ زريق، ورجل الأعمال اللبناني الكندي الكاتب بالعدل في ألبرتا جو حق عن اليسار، والسيدة قصقص، والأستاذ صفح عن اليمين


مخزومي مع رئيس مجلس الشيوخ الكندي نويل كانسيلا على هامش مأدبة عشاء في أوتاوا


مخزومي متوسطاً زوجته والسناتور الكندي رود زيمر

قام رئيس "حزب الحوار الوطني" المهندس فؤاد مخزومي، ترافقه زوجته رئيسة "مؤسسة مخزومي" السيدة مي، وكل من نائب الهيئة الإدارية ونائب الأمين العام للشؤون الإدارية والمالية في الحزب الأستاذ سابا زريق، والمديرة الإدارية في الحزب السيدة هدى قصقص، ونائب المدير العام في "مؤسسة مخزومي" الأستاذ سامر صفح بجولة في كندا، في إطار تعزيز دور "حزب الحوار الوطني" و"مؤسسة مخزومي" على المستوى الدولي والعالمي، ومن أجل تدعيم التواصل مع اللبنانيين في بلاد الإغتراب.
وقد التقى مخزومي كبار المسؤولين والشخصيات السياسية الكندية هناك، وتطرّق في هذه اللقاءات إلى الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية.
وكان لمخزومي كلمة ألقاها في جامعة ألبرتا تناول فيها الأوضاع الراهنة على الساحة السياسية اللبنانية وكذلك الإقليمية والدولية، بحضور الحاكم العام لمقاطعة إدمنتون ستيفن ماندل، ورئيس قسم الدراسات الإسلامية (...)

 

 

 
الصفحة الأولى
الافتتاحية
المشهد اللبناني
نشاطات
رأي
في القانون
مشاهير
صحة
رياضة
عيون على الحدث
نشاطات مؤسسة مخزومي
مقتطفات من البرنامج السياسي
منوعات
من نحن؟؟
الأرشيف






   
 

بعيون عربية
ترك الحبل على غاربه للدولة العبرية

تناولت الصحف العربية الملف الفلسطيني لافتة إلى عمليات الهدم والإخلاء التي تجريها قوات الاحتلال الإسرائيلي، 25 منزلاً بالقدس، فيما تستمر الإعتقالات وعمليات الإقتحام للقرى والمدن في الضفة الغربية. وحمل كثيرون انهيار عملية التسوية لحكومة بنيامين نتنياهو والحلقة المفرغة التي تدور فيها القضية الفلسطينية‏ بحسب إحدى كبريات الصحف المصرية. وتحدث البعض عن العروض التي تقدمت بها الإدارة الأميركية مؤخراً إلى السلطة الفلسطينية حول تقديمات مزعومة تنوي حكومة نتنياهو القيام بها وصفتها إحدى الإفتتاحيات بأنها "بهلوانيات" كانت مستحقة للسلطة بموجب أوسلو. وأجمعت على رفض مشروع الدولة الفلسطينية بحدود مؤقتة، فالفلسطينيين ومعهم الدول العربية مع اختلاف (...)

بعيون غربية
هل ما زالت الحرب على أفغانستان "حرب ضرورة"؟

لم تزل الصحف الأميركية ترصد الاتجاه الذي سوف تتخذه إدارة باراك أوباما في ما يتعلق بالحرب على أفغانستان مع ارتفاع حدة السجال بين من يريدون زيادة عدد القوات الأميركية بناء على طلب قائد القوات الجنرال ستانلي ماك كريستال هناك، وبين من يرون ضرورة الخروج من هذا المأزق، فالثمن البشري سيرتفع مع ارتفاع عدد القوات هناك، والجميع يطالب أوباما بتحديد موقفه وإذا ما كان لا يزال يعتبر الحرب على أفغانستان "حرب ضرورة". وفي سياق رصد توجهات أوباما تناول البعض جملة من الملفات التي يحاول أوباما وإدارته التصدي لها خصوصاً بما يتعلق بملف الصراع العربي ـ الإسرائيلي والملف النووي الإيراني، وهنالك من اعتبر أن مطلب وقف الإستيطان الصهيوني في القدس والضفة الغربية (...)

بعيون إسرائيلية
مسمار في نعش عباس وضربة لهيبة أوباما

ما زالت الصحف العبرية ترصد تطور العلاقات الإسرائيلية ـ الأميركية مع تصاعد الخلافات بين حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وإدارة باراك أوباما حول مسألة البناء في المستوطنات. وفي حين يدافع كثيرون عن استمرار البناء الإستيطاني في القدس، اعتبر البعض أن موافقة حكومة نتنياهو على توسيع مستوطنة جيلو في القدس هو المسمار الأخير في نعش محمود عباس السياسي وضربة لهيبة أوباما!
وسأل عكيفا إلدار في "هآرتس" عما إذا كانت تصرفات نتنياهو ستدفع بأوباما للارتماء في أحضان الرئيس عباس؟ مشدداً على أن الأزمة المحيطة بالتوسع الإستيطاني في القدس تسببت بضجة واسعة وصل صداها  (...)

 
   

   Designed & Developed by: e-gvision.com