العدد رقم:
|  تاريخ: Thursday, April 17, 2014
483 . 482 . 481 . 480 . 479 » « 478 . 477 . 476 . 475 . 474 » « 473 . 472 . 471 . 470 . 469 » « 468 . 467 . 466 . 465 . 464 » « 463 . 462 . 461 . 460 . 459 » « 458 . 457 . 456 . 455 . 454 » « 453 . 452 . 451 . 450 . 449 » « 448 . 447 . 446 . 445 . 444 » « 443 . 442 . 441 . 440 . 439 » « 438 . 437 . 436 . 435 . 434 » « 433 . 432 . 431 . 430 . 429 » « 428 . 427 . 426 . 425 . 424 » « 423 . 422 . 421 . 420 . 419 » « 418 . 417 . 416 . 415 . 414 » « 413 . 412 . 411 . 410 . 409 » « 408 . 407 . 406 . 405 . 404 » « 403 . 402 . 401 . 400 . 399 » « 398 . 397 . 396 . 395 . 394 » « 393 . 392 . 390 . 389 . 388 » « 387 . 386 . 385 . 384 . 383 » « 382 . 381 . 380 . 379 . 378 » « 377 . 376 . 375 . 374 . 372 » « 371 . 370 . 369 . 368 . 367 » « 366 . 365 . 364 . 363 . 362 » « 361 . 360 . 359 . 358 . 357 » « 356 . 355 . 354 . 353 . 352 » « 351 . 350 . 349 . 348 . 347 » « 346 . 345 . 344 . 343 . 342 » « 341 . 340 . 339 . 338 . 337 » « 336 . 335 . 334 . 333 . 332 » « 331 . 330 . 329 . 328 . 327 » « 326 . 325 . 324 . 323 . 322 » « 321 . 320 . 319 . 318 . 317 » « 316 . 315 . 314 . 313 . 312 » « 311 . 310 . 309 . 308 . 307 » « 306 . 305 . 304 . 303 . 302 » « 301 . 300 . 299 . 298 . 297 » « 296 . 295 . 294 . 293 . 292 » « 291 . 290 . 289 . 288 . 287 » « 286 . 285 . 284 . 283 . 282 » « 281 . 280 . 279 . 278 . 277 » « 276 . 275 . 274 . 273 . 272 » « 271 . 270 . 269 . 268 . 267 » « 266 . 265 . 264 . 263 . 262 » « 261 . 260 . 259 . 258 . 257 » « 256 . 255 . 254 . 253 . 252 » « 251 . 250 . 249 . 248 . 247 » « 246 . 245 . 244 . 243 . 242 » « 241 . 240 . 239 . 238 . 237 » « 236 . 235 . 234 . 233 . 232 » « 231 . 230 . 229 . 228 . 227 » « 226 . 225 . 224 . 223 . 222 » « 221 . 220 . 219 . 218 . 217 » « 216 . 215 . 214 . 213 . 212 » « 211 . 210 . 209 . 208 . 207 » « 206 . 205 . 203 . 202 . 201 » « 200 . 199 . 198 . 197 . 196 » « 195 . 194 . 193 . 192 . 191 » « 190 . 189 . 188 . 187 . 186 » « 185 . 184 . 183 . 182 . 181 » « 180 . 179 . 178 . 177 . 176 » « 175 . 174 . 173 . 172 . 171 » « 170 . 169 . 168 . 167 . 166 » « 165 . 164 . 163 . 162 . 161 » « 160 . 159 . 158 . 157 . 156 » « 155 . 154 . 153 . 152 . 151 » « 150 . 149 . 148 . 147 . 146 » « 145 . 144 . 143 . 142 . 141 » « 140 . 139 . 138 . 137 . 136 » « 135 . 134 . 133 . 132 . 131 » « 130 . 129 . 128 . 127 . 126 » « 125 . 124 . 123 . 122 . 121 » « 120 . 119 . 118 . 117 . 116 » « 115 . 114 . 113 . 112 . 111 » « 110 . 109 . 108 . 107 . 106 » « 105 . 104 . 103 . 102 . 101 » « 100 . 99 . 98 . 97 . 96 » « 95 . 94 . 93 . 92 . 91 » « 90 . 89 . 88 . 87 . 86 » « 85 . 84 . 83 . 82 . 81 » « 80 . 79 . 78 . 77 . 76 » « 75 . 74 . 73 . 72 . 71 » « 70 . 69 . 68 . 67 . 66 » « 65 . 64 . 63 . 62 . 61 » « 60 . 59 . 58 . 57 . 56 » « 55 . 54 . 53 . 52 . 51 » « 50 . 49 . 48 . 47 . 46 » « 45 . 44 . 43 . 42 . 41 » « 40 . 39 . 38 . 37 . 36 » « 35 . 34 . 33 . 32 . 31 » « 30 . 29
مجتمع وخدمات
تحقيق
في أسبوع
شباب
ثقافة وفنون
رياضة
استراحة
آخر الحوار
دراسة




أهداف حزب الحوار الوطني:
  • تفعيل حوار وطني شامل يؤسس لإصلاح سياسي واداري وقضائي ويهدف الى تحقيق عدالة اجتماعية وانماء متوازن وفرص متكافئة.    
  • تعزيز الانتماء الوطني ومفهوم المواطنة. 
  • ترسيخ قواعد الديمقراطية الحقيقية. 
  • التوعية بصدد حقوق وواجبات المواطن وحقوق وواجبات الدولة. 
  • اعداد مشاريع قوانين جديدة أو تعديل قوانين سارية وبخاصة الانتخابية والاقتصادية والضرائبية والاجتماعية والبيئية والصحية. 
  • اقتراح الحلول لمشاكل لبنان المزمنة. 
  • تعزيز دور المرأة في المجتمع. 
  • مكافحة عمالة الأطفال. 
  • التعاون مع مؤسسات المجتمع الأهلي والمدني التي تشاطر الجمعية كل أو بعض من أهدافها.


 


احتفال حاشد في دبي بتوقيع "مسيرة مدير تنفيذي"
كتاب يسلّط الضوء على حياة رامي مخزومي
 
استضاف "عالم الكتب" من "كينوكونيا" في دبي، احتفال توقيع كتاب "مسيرة مدير تنفيذي" الذي يتناول السيرة الذاتية وأهم إنجازات الراحل رامي مخزومي، بحضور حشد كبير من الأصدقاء والزملاء وأفراد العائلة ووسائل الإعلام.
وشارك في هذا الاحتفال الحاشد، مؤلف الكتاب ستيفن سونسينو، أستاذ رامي السابق في كلية لندن للأعمال الذي له سلسلة مؤلفات، وهو مدرّب تنفيذي وخبير في مجال القيادة بالأسواق الناشئة، ويشغل منصب زميل في مركز تطوير الإدارة ومدير برنامج القيادة في كلية لندن للأعمال.
وسونسينو هو أيضاً أستاذ زائر في كليات أعمال أخرى حول العالم، ويترأس مكتب لندن التابع لمركز قيادة الأسواق الناشئة الذي يتخذ من دبي مركزاً له.
استغرق اعداد الكتاب الذي يقع في 292 صفحة سنة من الأبحاث و الكتابة، وشمل مقابلات مع أكثر من 70 شخصاً من أفراد العائلة والأصدقاء والزملاء والموردين والزبائن الذي عرفوا رامي جيداً. وهو يتابع حياة رامي من ولادته في الرياض حتى الأسبوع الأخير قبل وفاته. كما يغطي السنة الأولى بعد وفاته وانطلاق مشاريع عدّة تخليداً لذكراه.

سيرة حياة
ولد رامي مخزومي في 31 تشرين الأول عام 1977، وتلقى تعليمه في مدرسة "هيل هاوس" وكلية "دولويش" في لندن ثمّ جامعة باكينغهام. إنتقل عام 1999 إلى دبي ليلتحق بشركة العائلة "أنابيب المستقبل" المتخصصة بصناعة الزجاج الليفي في العديد من الدول. وتولى عام 2003 رئاستها خلفاً لوالده فؤاد مخزومي، فأطلق برنامجاً من المبادرات الاستراتجية الكبرى أحدثت تحوّلاً ونموّاً ملحوظين في الشركة.
وسرعان ما بات رامي واحداً من الشخصيات المرموقة في مجال الأعمال في الإمارات. وعام 2005، انضم إلى جمعية القيادات العربية الشابة، إيماناً منه بمهمة الجمعية وسعيها الى معالجة ظاهرة البطالة في المنطقة، فأصبح عضواً في مجلسها الإقليمي، حيث حرص على أن تساهم برامجها في تسخير قدرات الشباب العربي من أجل تعزيز مساهماتهم في تحقيق النموّ في المنطقة.
توفي رامي مخزومي في ربيع العمر عن 33 سنة في 23 نيسان عام 2011، بعد ستة أيام فقط على تسلّمه جائزة "ماستر كلاس" للمدير التنفيذي للعام، في حفل توزيع جوائز  قادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط عام 2011.
وتمنح هذه الجائزة عادةً لأشخاص يتمتعون برؤية وقيادة استثنائيتين في توجيه النمو واستدامته وساهموا في تحقيق أرباح وإيرادات كبيرة في شركة ما.
يذكر أن رامي كان أيضاً عضواً في معهد المديرين في بريطانيا، وغرفة التجارة العربية- الألمانية، والجمعية الدولية لتحلية المياه، ومنظمة الرؤساء الشبان في الإمارات.
وقال سونسينو في احتفال التوقيع: "رامي كان شاباً بارزاً شغوفاً بالحياة، وأنا سعيد جداً لأنني تعرفت إليه. لطالما كان يردّد كلمتَي "تغيير العالم". إن هذا الكتاب ليس مجرد سرد بسيط لحياته، بل نأمل في أن تتمكنوا في مسيرتكم من أن "تغيروا العالم" بطريقة ما. نؤمن بأن رامي كان ليرغب في ذلك".

مخزومي
وألقى والد رامي، رئيس مجلس إدارة شركة "أنابيب المستقبل" فؤاد مخزومي، كلمة مفعمة بالعاطفة، أثنى فيها على نجله الراحل، ومما قال: "آمن رامي بأن مسؤولية القائد هي في أن يكون مثالاً لغيره، لذا عاش ملتزماً مبادئه في كلّ لحظة من كلّ يوم في حياته. لقد آمنت به ولم يخذلني إطلاقاً. أنا أشجّع أي شخص يطرح أمامه خيار مماثل، على أن يفعل ما قمت به ويستوعب كلّ ما يقدر الجيل الجديد أن يقدمه في مجال الأعمال فيقودهم في خطواتهم الأولى، ثمّ يتركهم ليحلّقوا وحدهم".
يتوافر كتاب "سيرة مدير تنفيذي" في سائر المكتبات في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما يتوافر على موقع "أمازون" بغلاف عادي ونسخة كيندل.
يذكر أن الكاتبين جاكلين مور وستيفن سونيسنو هما زوجان متخصّصان في التدريب التنفيذي وتطوير القيادة في الأسواق الناشئة. و"مسيرة مدير تنفيذي" هو الكتاب الرابع الذي ألفاه معاً.

 


الحــوار  -  حزب الحوار الوطني  -  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |  تصميم وتنفيذ e-Global Vision