العدد رقم: 278    تاريخ: Friday, January 29, 2010                   

الإفتتاحية
هل لهذه الحكومة أن تفوز بـ"قصب السبق"

فؤاد مخزومي

   ينتقل البلد، على نحو ولو غير مفاجئ، من صراع سياسي إلى آخر ومن قضية إلى أخرى يختلط فيها حابل المصالح السياسية بنابل هواجس الطوائف والمذاهب والفئات اللبنانية المتعدّد ...


أهداف حزب الحوار الوطني

  1. تفعيل حواروطني شامل يؤسس لإصلاح سياسي واداري وقضائي ويهدف الى تحقيق عدالة اجتماعية وانماء متوازن وفرص متكافئة.
  2. تعزيز الانتماء الوطني ومفهوم المواطنة.
  3. ترسيخ قواعد الديمقراطية الحقيقية.
  4. التوعية بصدد حقوق وواجبات المواطن وحقوق وواجبات الدولة.
  5. اعداد مشاريع قوانين جديدة أو تعديل قوانين سارية وبخاصة الانتخابية والاقتصادية والضرائبية والاجتماعية والبيئية والصحية.
  6. اقتراح الحلول لمشاكل لبنان المزمنة.
  7. تعزيز دور المرأة في المجتمع.
  8. مكافحة عمالة الأطفال.
  9. التعاون مع مؤسسات المجتمع الأهلي والمدني التي تشاطر الجمعية كل أو بعض من أهدافها.
 

المشهد اللبناني
أسبوع الكارثة الجويّة
وحدة لبنان الرسمي والشعبي هل تسري على الملفات؟

هزت هذا الأسبوع فجيعة تحطم الطائرة الأثيوبية قبالة شاطئ الناعمة لبنان بكل مناطقه، خصوصاً أن اللبنانيين الـ54 الذين كانوا على متنها مع الأجانب الـ26 ينتمون إلى مناطق مختلفة من الشمال إلى الجنوب. وبدا لبنان تحت وطأة هذه الكارثة مذهولاً أمام نكبة جوية نادرة في مياهه وعلى أرضه، ذلك أن تحطم الطائرة الأثيوبية يُعدّ الحادث الأسوأ منذ تحطم طائرة كوتونو عشية عيد الميلاد في العام 2003 والتي ذهب ضحيتها آنذاك نحو 79 لبنانياً. وقد غلبت هذه المأساة المفجعة على كل ما عداها من ملفات، حتى أنها أرجأت أو ربما ألغت صداماً كان متوقعاً صبيحة الفاجعة في مجلس النواب حين كان السؤال المطروح عما إذا كانت الجلسة التشريعية سوف تنعقد ويتأمن نصابها الذي يتطلب (...)

*********************

نشاطات "حزب الحوار الوطني" في أسبوع

التقى رئيس "حزب الحوار الوطني" المهندس فؤاد مخزومي هذا الأسبوع دولة الرئيس سليم الحص و رئيس "التيار الوطني الحر" العماد ميشال عون.
واستقبل مخزومي وفوداً حزبية وشعبية في مقرّ الحزب في المتحف قي لقاء شعبي تناول خلاله الأوضاع السياسية الراهنة في لبنان والمنطقة.
كما لبّى المهندس مخزومي، ممثلاً برئيسة تحرير جريدة "الحوار" السيدة آمنة القرى، دعوة "المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع" لحضور اللقاء الذي نظمه المجلس (...)

 

 

 

 
الصفحة الأولى
الافتتاحية
المشهد اللبناني
نشاطات
رأي
في القانون
رياضة
عيون على الحدث
نشاطات مؤسسة مخزومي
مقتطفات من البرنامج السياسي
منوعات
من نحن؟؟
الأرشيف






   
 

بعيون عربية
فشل أوباما وعدم جدّية واشنطن

تناولت الصحف العربية تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما الأخيرة التي اعترف فيها بفشله وفشل إدارته في إحداث اختراق على المسار الفلسطيني-الإسرائيلي. وأجمعت على أنه لا يمكن تفسير هذه التصريحات إلا بالعجز في حين شددت الغالبية إلى عدم جدّية واشنطن في مقاربة ملف الصراع العربي-الإسرائيلي. كما لفت كثيرون إلى أن فشل أوباما حتى الآن يتلخص في منهجية تعامله مع إسرائيل لا في كون القضية أكبر مما توقع. واعتبر البعض أن المصلحة الأميركية لا تعود مصلحة أميركية إذا كانت تتعارض مع مصلحة إسرائيل. واعتبرت إحدى الإفتتاحيات أن المشكلة (...)

بعيون غربية
الخاسر هي تل أبيب

تناولت الصحف الغربية الملف الإيراني وملف الصراع العربي-الإسرائيلي. ففي الأول ما زالت تناقش صوابية سياسة واشنطن تجاه الملف النووي الإيراني وقدرة الرئيس الأميركي باراك أوباما على تنفيذ ما وعد به بفرض عقوبات جديدة على إيران، فاشتراك روسيا والصين في تنفيذ سلة العقوبات غير مضمونة ولا خيارات أخرى لدى أوباما. فمن دون إشراك الصين يتضح مدى شدة الورطة التي وقعت فيها سياسة أوباما الخارجية! فالرئيس أوباما يواجه إنتكاسات كبيرة في سياسته الخارجية ويجب إضافة فشل السياسة الأميركية حيال إيران إلى مجموعة إخفاقات أوباما! وفي ملف المنطقة العربية والإسلامية بقيت محل مراقبة وتحليل تطور العلاقات التركية-الإسرائيلية، فأجمعت على أن نية إسرائيل غير صافية (...)

بعيون إسرائيلية
تآكل إسرائيل وتكبُّر نتنياهو

تناولت الصحف العبرية آخر تطورات الصراع العربي-الإسرائيلي وملف السلام خصوصاً بعد إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما خيبته من إمكانية استئناف عملية السلام. وهنالك من حمّل المسؤولية لنتنياهو كما أن هنالك من سخر من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز الذي حاول تحميل المسؤولية للرئيس الفلسطيني محمود عباس، ويحضِّر لحملة جديدة من جولات العنف. وحاولت إحدى الإفتتاحيات قراءة الأوضاع في قطاع غزة ومسار الأمور في ظل حكومة "حماس" المقالة واعتبرت أن إسرائيل ومصر ما زالتا تأملان في عودة حركة "فتح" إلى السلطة في غزة. وعرّجت على ملف العلاقات (...)

 
   

   Designed & Developed by: e-gvision.com